أديبات يعترضن على صورة المرأة المدينية في رواية “جاهلية”


= 350) this.width = 350; return false;" /> اختتم ملتقى العقيق الثقافي الذي ينظمه نادي المدينة المنورة الأدبي يوم أمس فعاليات دورته الرابعة والتي تناولت ...
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع

قديم 2010-04-30, 07:22 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام لمنتديات المدينة المنورة اون لاين
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادم طيبة

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 14
العمر: 35
المشاركات: 49,859 [+]
بمعدل : 18.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 6724
خادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond repute
 



الإتصالات
الحالة:
خادم طيبة متصل الآن
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي أديبات يعترضن على صورة المرأة المدينية في رواية “جاهلية”

أديبات يعترضن صورة المرأة المدينية









اختتم ملتقى العقيق الثقافي الذي ينظمه نادي المدينة المنورة الأدبي يوم أمس فعاليات دورته الرابعة والتي تناولت «الحركة الأدبية في المدينة المنورة في العصر الحديث»، حيث اشتملت الجلسة الختامية على أربعة بحوث استهلها الدكتور أسامة البحيري بورقته عن «المدينة فضاء سرديّ» اعتمد فيها على أربعة كتب بين سيرة ذاتية ورواية، وهي : ذكريات طفل وديع لعبدالعزيز الربيع رحمه الله، وكتاب حياتي مع الجوع والحب والحرب لعزيز ضياء رحمه الله، ورواية ميمونة لمحمود تراوري ورواية جاهلية لليلى الجهني، وقسم الباحث الفضاء المقصود في بحثه إلى فضاء جغرافي وفضاء نصي وفضاء دلالي وفضاء منظوري.
وورقة للدكتور عبدالباسط بدر عن «الشخصية النسائية عند كتاب الرواية بالمدينة المنورة»، تناول فيها رواية زقاق الطوال لغالب أبو الفرج ورواية جاهلية لليلى الجهني، و تعرض فيها لشخصية سلمى عند غالب أبو الفرج، وعاب على ليلى الجهني في عملها «جاهلية» سلبيتها تجاه المرأة و وضعها الاجتماعي.
وثالث الأوراق قدمها سعد الرفاعي عن «إحالات اللون لدى الشاعر العروي: لم السفر نموذجًا»، وأشار فيها الباحث إلى أن الشاعر ذكر عدة ألوان في ديوانه أحصاها عددياً واستنبط فيها أهمية اللون الأحمر من بين الألوان لتسيده عدد مرات الورود في الديوان، والاصفرار كذلك، مع دلالاتها وإيحاءاتها.
وتناولت الورقة الأخيرة للدكتور دريد الخواجة «التشكيل اللغوي وسيمياء اللون في ديواني جوامع الكمد للحجيلي وفتنة البوح لنادية البوشي». وذكر الباحث اشتراك الديوانين في ثيمة الحزن ورأى أن النص وحدات دلالية ثانوية تصب في وحدة مركزية هي المتحول الدلالي الذي يعود إلى النص أو إلى فضاء آخر.
وقد شهدت الأوراق الأربعة العديد من المداخلات بدءًا من القسم النسائي حيث أشارت فاطمة سعد الدين حول صورة المرأة المهزومة في جاهلية لا تمثل المرأة المدينية بل تسيء إليها.
فيما أوضحت أمل زاهد أن المدينة المنورة لم تُكتب روائياً، فرواية جاهلية لم تكن رواية عن المدينة.
ووافقت وفاء الطيب الدكتور أسامه البحيري فيما ذكره من تباين شخصية المرأة في الروايتين، مشيرة إلى أن المدينة رحبة الصدر تقبل تعدد الأعراق. ومن القسم الرجالي تداخل عبدالمحسن الحقيل ممتعضاً من الوقت الكثير الذي أهدره د.أسامه البحيري و د.عبدالباسط بدر في سرد أحداث الروايات التي تطرقوا لها. وعلّق د.عالي القرشي على ورقتي الرفاعي و د.دريد داعياً إياهم إلى مقارنة جماليات الشعراء الذين درسوهم مع شعراء آخرين لبيان تمايز تجربتهم عن تجارب الآخرين ومساقاتها.
وقد ختمت الفعاليات بكلمة للدكتور عبدالله العسيلان قدم فيها الشكر لكل المشاركين والمشاركات، ومشيرًا إلى أن النادي سيستمر في نهجه بإقامة مثل هذه الملتقيات التي من شأنها أن تحدث حراكًا ثقافيًا مميزًا في الساحة الأدبية.
الجلسة الرابعة
وكانت الجلسة الختامية قد سبقتها الجلسة الرابعة بدأتها الباحثة د.مها مراد بورقتها «الأدب السعودي بين الالتزام والإبداع الفني» عبر أنموذج الشاعر محمد هاشم رشيد، تلتها ورقتها د.حافظ المغربي بعنوان «شعرية الومضة في ديوان جوامع الكمد لعيد الحجيلي» وخلص فيه إلى أن هناك عالمين كبيرين يحكمان ديوان الشاعر عيد الحجيلي، وهما: قلق اللغة وظهر في الديوان اغترابٌ و كمدٌ في البحث عن جديد اللغة. وعالم المرأة و فيه يتردد الشاعر بين الروح والجسد.
أعقبه د.عماد حسيب بورقة عن «ذاتية الآخر والتشكيل المكاني، قراءة في ديوان «فتنة البوح» للشاعرة نادية البوشي» عرض فيها للتشكيل المكاني للشاعرة بواسطة جهاز عرض خارجي، وأوضح فيه الأهمية بين نص يحوي تشكيل مكاني وآخر دونه. ثم قدم د.إبراهيم سعد قنديل ورقته التي جاءت بعنوان «مرارة الغربة في ديوان شارب المحو لمحمد الصفراني»، وتوقف عند خمس قصائد للشاعر ولكن اختصاراً للوقت اكتفى بثلاث قصائد عرض فيها احساس الشاعر الشديد بالغربة ومرارتها.













توقيع : خادم طيبة

عرض البوم صور خادم طيبة   رد مع اقتباس

قديم 2010-04-30, 08:02 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مديني جـديد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 15878
المشاركات: 83 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 836
نقاط التقييم: 50
خالد الجابري will become famous soon enough
 



الإتصالات
الحالة:
خالد الجابري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خادم طيبة المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي

ليلى الجهني بروايتها هذه أساءت كثيرا وقدمت صورة شخصية عن عقلها السطحي جدا في هذه الرواية التي لاتقدم المجتمع المديني والمرأة المدينية بصورة صحيحة وحقيقية .

المرأة عندما تكتب في المسألة الاجتماعية الزواج فهي دائما جاهلة جدا وسطحية جدا ولذلك الاسلام اعطى الولاية في الزواج واعطى الوالدين حق اختيار الزوج لابنتهم والزواج ليس فقط رجل وامرأة تحت سقف واحد بل هو مجتمع ممتد واسرة ممتدة وتعايش مجتمعي طويل الامد .





ليلى الجهني من كثرة قراءتها وتخصصها في الادب الانجليزي نسيت تماما مجتمعها العربي وواقعها الشرقي بروحه الاسلامية الذي يعلي من شأن النسب والحفاظ على التناسب والانساب في الزواج بعيدا عن اساليب الحب والتعارف والرومانسية التي تقرأها في روايات الانجليز .



السؤال الذي يفرض نفسه على ليلى :


كيف افلتي من هذه العنصرية والجاهلية في مجتمعك ياليلى ؟؟ وهل ستزوجين ابنتك او ابنك لرجل اسود او امرأة سوداء ؟؟

مشكلة الروائيين انهم يقومون بالتنظيرالرومانسي فقط من اعالي الجبال متناسين ومتجاهلين الواقع والمجتمع وفسحة الدين في مسائل الزواج والانساب والارحام .

هذه نبذة مختصرة منقولة عن ليلى وهذه الرواية السطحية جدا جدا :




















السيرة الذاتية
ليلى الجهني

ولدت ليلى الجهني عام 1969م في تبوك بالمملكة العربية السعودية حصلت على بكالوريوس في اللغة الانجليزية من كلية التربية فرع جامعة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة 1995م . وماجستير من نفس الكلية في الوسائل التعليمية 2000م . تعمل حالياً في مجال التعليم .

تخصصها في اللغة الانجليزية والتربية ووسائل التعليم منحها سعة أفق لقراءة الادب الانجليزي والقدرة على لم شتات التفاصيل الصغيرة وتشكيل عوالمها القصصية والروائية منه.

أشهر أعمال ليلى الجهني روايتها الفردوس اليباب 1998. والتي طبعت مرتين إضافة لرواية غير منشورة دائماً يبقى الحب والعديد من القصص المنشورة في الصحف المحلية إضافة للأبحاث والمقالات عن تاريخ المدينة المنورة . وهي تتناول الهم الأنثوي بشكل خاص والانساني بشكل عام بأسلوب رقيق يمزج بين السرد والشاعرية لتشكيل الافق القصصي والفضاء الروائي .






جاهلية
ليلي الجهني
الطبعة الأولى -2007-دار الأداب- بيروت -183ص

ملخص الرواية :
الرواية تتحد ث عن أسرة نووية تسكن المدينة المنورة تتكون من الأب والأم والأبنة الكبرى (الفتاة لين ) والأبن ( الشاب هاشم ) المدلل قرة عين أمه.تبحث الرواية عن العلاقة بين الفتاة " لِين " البيضاء؛ ابنة الوطن؛ ابنة الأصل والحسب، وبين الشاب مالك " الأسود " المولود في السعودية التي لم تمنحه الجنسية صك الغفران" عن أصله الإفريقي .
" لِين " جامعية تعمل في دارٍ للرعاية الاجتماعية، وفسحة حياتها هي الكتب. ومالك مراسل صحفي لإحدى الجرائد، ودُنياه هي الكتب أيضا. يجمع بينهما تحقيق صحفي يجريه مالك عن هروب بعض الفتيات من دور الأهل . بجامع الهمّ العام وبمُشتَرك الثقافة ينجدل حبلُ الحب بينهما، ويتوثق على مدار عامين، مقتحما الأرض الحرام، المحميّة بالفواصل والمصدّات تمنعُ اختلاط الأدنى ـ بحسبان المسطرة الاجتماعية ـ بالأعلى. والويل كلُّهُ لمن تخطّى الحدود وراودتْه نفسه أن يجرؤَ, فيعيث بما استتبّ من واقعٍ جرى ترسيخه وتجذيره، حتّى غدا انتهاكه جرماً صاعقاً، لا يزيل أثره إلا الدم .
تُوَحِّد الثقافةٌ والكتب بين لين ومالك، بما هي عنصرٌ يخلخل القيم السائدة ويطوي المسافات ويفتح الثغرات، ويسمح بالتغيير، غير أن ما لم يدركه الاثنان أن التغيير يخصّهما وحدهما، ووحدهما فقط، دون أن يمتدّ الأثر إلى من حولهما ويغيّر من قناعاتهما، لكن لحظة الواقعة يتحسس جيدا صعقة أسلاك السياج " كأب لين، أو شاباً لتوّه يجرّب الحياه ـ يغمره الانفعال والاندفاع والإخلاص لنقاء اللون والعرق ـ مثل هاشم؛ الأخ الصغير لـ " لين " الذي يفسّر الأمر كالعبث بالحِمَى والوقوع فيه, فيعمد مع صديقه إلى التربّص بمالك في شارعٍ خلفي، في ليلٍ لا تمحو ظلمتُه الفعلَ الشنيع, ينفردان به، فيوسعانه ضربا وتكسيرا وتهشيماً لأضلاعه وأطرافه. يغادرانه يتخبّط في دمه نازفاً، داخلاً في الغيبوبة, منقطعاً عن عالمٍ يرفضه ويقصيه .
حاولتْ لين أن تفتح ثغرة في السياج وأن توسّعَها، فلم تجد أحداً بالجوار يساعدها. فالأب " المتفهم " بينه وبين الفعل مسافات، والحبيب مالك تشغله " الهوّات " عن خديعة الأمل. كلاهما أراد أن يجنبها الأذى على طريقته. بين الإحجام عن الفعل، وبين التردد عن الإفصاح المفضي إلى زلزلة الثقة وسريان الخلل في العلاقة. وهذا يعني استحكام الداء، بما لا قبل للأفراد على مواجهته، وهو ما يتأدَّى إليه عنوان الرواية، والتواريخ المنضبطة بمسمّاها الجاهلي تعلو فصولها, المقدمة بمتابعة يوميّات الإعداد لغزو العراق حتى لحظة البدء بتدمير بغداد، بما يحيل إلى استمرار نهش الجسد العربي من " عقلية الداخل " ومن " أطماع الخارج "

الشخصيات الرئيسية في الرواية :
لين:الهادئة بطلة الرواية ونموذج الإنسان المختلف الذي يحلم أن يحيا كما يفكرلا كما يفكر العقل الجمعي .

مالك : نموذج الإنسان المختلف بلون بشرته وجنسه ونسبه - ولا يحمل صك غفران (الجنسية)- في مجتمع يرى نفسه الأفضل على الإطلاق، يحيا مع ما يمكن أن ينشأ لديه من عقد وقسوة كي يستطيع مواجهة المجتمع والتعايش معه.

أبوهاشم : نموذج للأب المتفهم الذي لايدعي الحب لإبنته بل يحياه . الأب الذي له أفكاره الخاصة التي لا يستطيع تطبيقها لأن المجتمع أقوى سلطة ولساناً ونفَساً، ولأنه يحب ابنته كثيراً جداً يجنبها كل ذلك.

أم هاشم :نموذج للأم المتحيزة للذكور من أبنائها والتي لم تهدأ حتى أنجبت هاشم الذي هوسندها في هذه الدنيا والذي تحققت بإنجابه مكانتها كأمرأة في المجتمع .
هاشم :نموذج الأبن المدلل والشاب المستهترالعابث مع النساء الشكاك الذي يعامل الناس ممن حوله وكأنه الحاكم بأمره.والذي يعيدنا في سلوكه الى شيء من الجاهلية قبل البعثة.

الشخصيات الثانوية في الرواية :
أيمن : صديق هاشم وساعده الأيمن المتعاون معه على الظلم والعدوان .

يوسف:الأخ الشقيق لـ مالك عيون الناس المغشّاة، بتاريخٍ وإرث، لن ترى يوسف، ولن ترى أخاه إلا في سياجٍ معزول منقوص الآدمية، يستحيل أن يلتحق به ويشارك نازلي الضفة الأخرى من السياج حاول الإنتحارليرتاح ولكن لم يمت ولم يرتاح .أستسلم للصمت والأكتئاب.

سحر :صديقة هاشم وأولى علاقاته سلبها هاشم عذريتها من ثالث لقاء ولم يلتفت إليها بعد ذلك .

أم مالك:الأم الهادئة أضناها المرض وحطم قواها . كم تمنت لأبنائها مالك ويوسف مع بداية كل عام سنة بيضاء بلون اللبنية .ذبلت يوم بعد يوم وعجز مالك عن إنتشالها فماتت .
موسى : طالب كان يدرس مع هاشم بالمدرسة أنتهى به المصير الى دخول السجن لممارساته اللآأخلاقية مع الطلاب .
موضي وشرف : نزيلات دار الرعاية الإجتماعية.

القضايا الاجتماعية والأسرية في الرواية :

1- تدورالفكرة الأساسية للرواية "جاهلية " حول العنصرية الموجودة في المجتمع السعودي. (عنصرية اللون الأبيض والأسود)
2- الروائية تبدأ مباشرة بالحدث السياسي المتمثل في احتلال العراق وما سبقه من أحداث تتعلق بالتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل بترتيبه التاريخي الطبيعي كل مرة وفي مدخل كل فصل لتزامن به أحداث الرواية .
3- تكلمت الروائية عن ظاهرة الإنتحار في( اليأس الذي أوصل يوسف شقيق مالك الى الإنتحار)
4- أشارت الرواية الى ظاهرة البطالة بين الشباب السعودي الذي لم يجيزه مجموعه في الثانوية العامة لدخول الجامعة. واثار عدم التربية الصحيحة مع وقت الفراغ على سلوكهم .( هاشم)
5- تشير الروائية الى مفهوم الرجل عن المرأة في المجتمع والمعادة لها لمجرد أنها أمراة وأن الرجولة تحتم عليه مقاضاتها.( في دور هاشم ومعاملته مع أخته لين )
6- ورد في الرواية مشكلة الشذوذ الجنسي (اللواط) بين الطلاب في المدرسة .في شخصية موسى والذي انتهى به المصير الى دخول السجن .
7- ورد في الرواية ظاهرة العنف بين الشباب والتي يعتبرونها وسيلة لفرض آرائهم وتحقيق متطلباتهم.في موقف هاشم وأيمن مع مالك
8- أشارت الرواية الى أهمية الواسطة والمهارة في لعب كرة القدم
للحصول على الجنسية السعودية.
9- الرواية تبحث عن مفهوم العدالة الإجتماعية في المجتمع السعودي المجتمع الذي يقول فيه البشر مالا يفعل.
10- ورد في الرواية صورة للفتاة المراهقة التي تتنازل عن شرفها بسرعة من أجل شاب تعرف عليها من أجل المتعة. تتمثل في سحر صديقة هاشم الأولى.
11- أشارت الرواية الى ظاهرة هروب الفتيات من أسرهن .في قصص "النزيلات في دار الرعاية الإجتماعية"المكان الذي تعمل فيه" لين"
12- ورد في الرواية أن سبب هروب الفتيات من أسرهن هواليأس من الحياة . في حوار لين مع مالك.
13- من قضايا نزيلات دار الرعاية الإجتماعية محاولة زواج الفتاة السعودية من الشاب الغير سعودي والتي أمام رفض القاضي بعدم تزويجها لعدم وجود ولي أمرها أنتحرت بأحراق جسمها."قصة شرف"
14- تناولت الروائية قضية لفتاة في الخامسة عشر من العمرفي دار الرعاية هربت من بيت زوجها لكبر سنه والتي بيعت له لإنه إبن عمها و يملك المال الكافي لإرضاء أبيها.
15- ورد في الرواية جريمة قتل "والقصةلأمرأة قتل أبناء عمومتها زوجها لإختلافه عنهم في القبيلة".
16- تناولت الروائية قضية زواج فتاة بيضاء من شاب أسودعند ذهابهم للمحكمة أستوقفها عدد من المشائخ وأمطروها بوابل من الأسئلة هل يهددك ؟ لماذا تريدين الزواج برجل أسود ؟هل أرتكبتما الفاحشة ؟
17- أشارت الروائية الى التصنيف الطبقي للناس في المسميات (طرش بحر , بدو صرب , تكروني )
18- أشارت الروائي الى الأصول العرقية لمجتمع المدينةالمنورة فمنهم (المولد –الفلاتي –البرناوي –الهوساوي ...الخ
19- أشارت الروائية الى النظرة الدونية التي تأطر أصحاب البشرة السوداء في مهن لاعب الكرة – الغناء-وإن لم يبرعوا فمصيرهم السجن لإرتكابهم الجرائم.
20- تقدم الرواية نموذج الأب المتفهم الذي لايدعي الحب لإبنته بل يحياه.
21- تشير الروائية لنموذج الأم المتحيزة للذكور من أبنائها والتي لاتفرق بين العاطفة والتربية.
22- أشارت الرواية الى إستحواذ أحد الأبوين على تربية الأبناء,بالرغم من وجود الأبوين في نفس المنزل.
23- ورد في الرواية نموذج للأخ المتسلط الذي يعامل أخته وكأنه هوالقاضي وبيده زمام الأمور(هاشم) .
24- الدلال الزائد في التربيةهوالذي يترك شخصية الفرد ظالمة عدوانية متسلطة ( هاشم ).
25- تشير الرواية الى طريقة من طرق الإختيارللزواج في الحجاز.وهي عبارة عن أن الفتاة هي التي تقدم الشاب لأسرتها بعد أن تتعرف عليه ويقع عليه الإختيار.
26- أشارت الروائية (نصاً) الى الفتاة المختلفة عن باقي الفتيات .من تقود السيارة ولم تجد أحد يمنعها , وتستخرج بطاقة الأحوال الخاصة بها,من تسافر وحدها ؟,من تكون جميع ممتلكاته بإسمها وليس بإسم اببيها أو أخيها.(لين)
27- أشارت الروائية الى الفتاة التي لم يمنعها أحد من الإختلاء بحبيبها في غرف إحدى الفنادق؟ (لين) عندما كانت تقابل (مالك ).
28- تصور الرواية نتائج النظرة الدونية التي ينظر بها المجتمع للإنسان الأسودوالتي تنعكس بعد ذلك على رؤيته لنفسه ومن ثم على شخصيته وتصرفاته ويأسه وجرائمه .
29- أشارت الرواية الى بعض العادات والتقاليد في مجتمع المدينة المنورة ( الشعبنة ).
30- تصور الرواية المجتمع متجاوزاً النص الديني بالتسليم به قولاً، دون إخضاعِ الممارسة الاجتماعية له، والتي تكشف عن النفاق والتناقض على أرضية التعامل الحياتي.
31- تكشف لنا "جاهلية" العنصرية بطريقتين فإنها تضعنا أمام جاهلية مجتمع وجاهلية العالم بأسره. يعضد ذلك استعمالها لمسميات الأيام والأشهر الجاهلية مزاوجة إياها بأسماء الأحياء والشوارع الحالية في مدينة الرواية.












عرض البوم صور خالد الجابري   رد مع اقتباس

قديم 2010-04-30, 08:18 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اوفــيــاء للمدينه اون لاين
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جـــــا,ـ,ـ,ـر

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 8659
المشاركات: 14,054 [+]
بمعدل : 6.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 2769
نقاط التقييم: 2172
جـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond reputeجـــــا,ـ,ـ,ـر has a reputation beyond repute
 



الإتصالات
الحالة:
جـــــا,ـ,ـ,ـر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خادم طيبة المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ..

. لك مني أجمل تحية .












توقيع : جـــــا,ـ,ـ,ـر ('.'

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المنتدى على الفيس بوك


http://www.facebook.com/pages/%D8%A7...788509?sk=wall

عرض البوم صور جـــــا,ـ,ـ,ـر   رد مع اقتباس

قديم 2010-04-30, 03:19 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه عامه لمنتديات المدينة المنورة اون لاين
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية 音 ZI 音

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 110
المشاركات: 49,921 [+]
بمعدل : 18.38 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 5653
音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute音 ZI 音 has a reputation beyond repute
 



الإتصالات
الحالة:
音 ZI 音 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خادم طيبة المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












توقيع : 音 ZI 音

قال حبيبُنآ :-
إذا دخل رمضآن ..
فتحت أبوآب السمآء وغلقت أبوآب جهنم وسلسلت الشيآطين ,,


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







عرض البوم صور 音 ZI 音   رد مع اقتباس

قديم 2010-04-30, 03:32 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام لمنتديات المدينة المنورة اون لاين
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادم طيبة

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 14
العمر: 35
المشاركات: 49,859 [+]
بمعدل : 18.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 6724
خادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond repute
 



الإتصالات
الحالة:
خادم طيبة متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خادم طيبة المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الجابري مشاهدة المشاركة
ليلى الجهني بروايتها هذه أساءت كثيرا وقدمت صورة شخصية عن عقلها السطحي جدا في هذه الرواية التي لاتقدم المجتمع المديني والمرأة المدينية بصورة صحيحة وحقيقية .

المرأة عندما تكتب في المسألة الاجتماعية الزواج فهي دائما جاهلة جدا وسطحية جدا ولذلك الاسلام اعطى الولاية في الزواج واعطى الوالدين حق اختيار الزوج لابنتهم والزواج ليس فقط رجل وامرأة تحت سقف واحد بل هو مجتمع ممتد واسرة ممتدة وتعايش مجتمعي طويل الامد .





ليلى الجهني من كثرة قراءتها وتخصصها في الادب الانجليزي نسيت تماما مجتمعها العربي وواقعها الشرقي بروحه الاسلامية الذي يعلي من شأن النسب والحفاظ على التناسب والانساب في الزواج بعيدا عن اساليب الحب والتعارف والرومانسية التي تقرأها في روايات الانجليز .



السؤال الذي يفرض نفسه على ليلى :


كيف افلتي من هذه العنصرية والجاهلية في مجتمعك ياليلى ؟؟ وهل ستزوجين ابنتك او ابنك لرجل اسود او امرأة سوداء ؟؟

مشكلة الروائيين انهم يقومون بالتنظيرالرومانسي فقط من اعالي الجبال متناسين ومتجاهلين الواقع والمجتمع وفسحة الدين في مسائل الزواج والانساب والارحام .

هذه نبذة مختصرة منقولة عن ليلى وهذه الرواية السطحية جدا جدا :




















السيرة الذاتية
ليلى الجهني

ولدت ليلى الجهني عام 1969م في تبوك بالمملكة العربية السعودية حصلت على بكالوريوس في اللغة الانجليزية من كلية التربية فرع جامعة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة 1995م . وماجستير من نفس الكلية في الوسائل التعليمية 2000م . تعمل حالياً في مجال التعليم .

تخصصها في اللغة الانجليزية والتربية ووسائل التعليم منحها سعة أفق لقراءة الادب الانجليزي والقدرة على لم شتات التفاصيل الصغيرة وتشكيل عوالمها القصصية والروائية منه.

أشهر أعمال ليلى الجهني روايتها الفردوس اليباب 1998. والتي طبعت مرتين إضافة لرواية غير منشورة دائماً يبقى الحب والعديد من القصص المنشورة في الصحف المحلية إضافة للأبحاث والمقالات عن تاريخ المدينة المنورة . وهي تتناول الهم الأنثوي بشكل خاص والانساني بشكل عام بأسلوب رقيق يمزج بين السرد والشاعرية لتشكيل الافق القصصي والفضاء الروائي .






جاهلية
ليلي الجهني
الطبعة الأولى -2007-دار الأداب- بيروت -183ص

ملخص الرواية :
الرواية تتحد ث عن أسرة نووية تسكن المدينة المنورة تتكون من الأب والأم والأبنة الكبرى (الفتاة لين ) والأبن ( الشاب هاشم ) المدلل قرة عين أمه.تبحث الرواية عن العلاقة بين الفتاة " لِين " البيضاء؛ ابنة الوطن؛ ابنة الأصل والحسب، وبين الشاب مالك " الأسود " المولود في السعودية التي لم تمنحه الجنسية صك الغفران" عن أصله الإفريقي .
" لِين " جامعية تعمل في دارٍ للرعاية الاجتماعية، وفسحة حياتها هي الكتب. ومالك مراسل صحفي لإحدى الجرائد، ودُنياه هي الكتب أيضا. يجمع بينهما تحقيق صحفي يجريه مالك عن هروب بعض الفتيات من دور الأهل . بجامع الهمّ العام وبمُشتَرك الثقافة ينجدل حبلُ الحب بينهما، ويتوثق على مدار عامين، مقتحما الأرض الحرام، المحميّة بالفواصل والمصدّات تمنعُ اختلاط الأدنى ـ بحسبان المسطرة الاجتماعية ـ بالأعلى. والويل كلُّهُ لمن تخطّى الحدود وراودتْه نفسه أن يجرؤَ, فيعيث بما استتبّ من واقعٍ جرى ترسيخه وتجذيره، حتّى غدا انتهاكه جرماً صاعقاً، لا يزيل أثره إلا الدم .
تُوَحِّد الثقافةٌ والكتب بين لين ومالك، بما هي عنصرٌ يخلخل القيم السائدة ويطوي المسافات ويفتح الثغرات، ويسمح بالتغيير، غير أن ما لم يدركه الاثنان أن التغيير يخصّهما وحدهما، ووحدهما فقط، دون أن يمتدّ الأثر إلى من حولهما ويغيّر من قناعاتهما، لكن لحظة الواقعة يتحسس جيدا صعقة أسلاك السياج " كأب لين، أو شاباً لتوّه يجرّب الحياه ـ يغمره الانفعال والاندفاع والإخلاص لنقاء اللون والعرق ـ مثل هاشم؛ الأخ الصغير لـ " لين " الذي يفسّر الأمر كالعبث بالحِمَى والوقوع فيه, فيعمد مع صديقه إلى التربّص بمالك في شارعٍ خلفي، في ليلٍ لا تمحو ظلمتُه الفعلَ الشنيع, ينفردان به، فيوسعانه ضربا وتكسيرا وتهشيماً لأضلاعه وأطرافه. يغادرانه يتخبّط في دمه نازفاً، داخلاً في الغيبوبة, منقطعاً عن عالمٍ يرفضه ويقصيه .
حاولتْ لين أن تفتح ثغرة في السياج وأن توسّعَها، فلم تجد أحداً بالجوار يساعدها. فالأب " المتفهم " بينه وبين الفعل مسافات، والحبيب مالك تشغله " الهوّات " عن خديعة الأمل. كلاهما أراد أن يجنبها الأذى على طريقته. بين الإحجام عن الفعل، وبين التردد عن الإفصاح المفضي إلى زلزلة الثقة وسريان الخلل في العلاقة. وهذا يعني استحكام الداء، بما لا قبل للأفراد على مواجهته، وهو ما يتأدَّى إليه عنوان الرواية، والتواريخ المنضبطة بمسمّاها الجاهلي تعلو فصولها, المقدمة بمتابعة يوميّات الإعداد لغزو العراق حتى لحظة البدء بتدمير بغداد، بما يحيل إلى استمرار نهش الجسد العربي من " عقلية الداخل " ومن " أطماع الخارج "

الشخصيات الرئيسية في الرواية :
لين:الهادئة بطلة الرواية ونموذج الإنسان المختلف الذي يحلم أن يحيا كما يفكرلا كما يفكر العقل الجمعي .

مالك : نموذج الإنسان المختلف بلون بشرته وجنسه ونسبه - ولا يحمل صك غفران (الجنسية)- في مجتمع يرى نفسه الأفضل على الإطلاق، يحيا مع ما يمكن أن ينشأ لديه من عقد وقسوة كي يستطيع مواجهة المجتمع والتعايش معه.

أبوهاشم : نموذج للأب المتفهم الذي لايدعي الحب لإبنته بل يحياه . الأب الذي له أفكاره الخاصة التي لا يستطيع تطبيقها لأن المجتمع أقوى سلطة ولساناً ونفَساً، ولأنه يحب ابنته كثيراً جداً يجنبها كل ذلك.

أم هاشم :نموذج للأم المتحيزة للذكور من أبنائها والتي لم تهدأ حتى أنجبت هاشم الذي هوسندها في هذه الدنيا والذي تحققت بإنجابه مكانتها كأمرأة في المجتمع .
هاشم :نموذج الأبن المدلل والشاب المستهترالعابث مع النساء الشكاك الذي يعامل الناس ممن حوله وكأنه الحاكم بأمره.والذي يعيدنا في سلوكه الى شيء من الجاهلية قبل البعثة.

الشخصيات الثانوية في الرواية :
أيمن : صديق هاشم وساعده الأيمن المتعاون معه على الظلم والعدوان .

يوسف:الأخ الشقيق لـ مالك عيون الناس المغشّاة، بتاريخٍ وإرث، لن ترى يوسف، ولن ترى أخاه إلا في سياجٍ معزول منقوص الآدمية، يستحيل أن يلتحق به ويشارك نازلي الضفة الأخرى من السياج حاول الإنتحارليرتاح ولكن لم يمت ولم يرتاح .أستسلم للصمت والأكتئاب.

سحر :صديقة هاشم وأولى علاقاته سلبها هاشم عذريتها من ثالث لقاء ولم يلتفت إليها بعد ذلك .

أم مالك:الأم الهادئة أضناها المرض وحطم قواها . كم تمنت لأبنائها مالك ويوسف مع بداية كل عام سنة بيضاء بلون اللبنية .ذبلت يوم بعد يوم وعجز مالك عن إنتشالها فماتت .
موسى : طالب كان يدرس مع هاشم بالمدرسة أنتهى به المصير الى دخول السجن لممارساته اللآأخلاقية مع الطلاب .
موضي وشرف : نزيلات دار الرعاية الإجتماعية.

القضايا الاجتماعية والأسرية في الرواية :

1- تدورالفكرة الأساسية للرواية "جاهلية " حول العنصرية الموجودة في المجتمع السعودي. (عنصرية اللون الأبيض والأسود)
2- الروائية تبدأ مباشرة بالحدث السياسي المتمثل في احتلال العراق وما سبقه من أحداث تتعلق بالتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل بترتيبه التاريخي الطبيعي كل مرة وفي مدخل كل فصل لتزامن به أحداث الرواية .
3- تكلمت الروائية عن ظاهرة الإنتحار في( اليأس الذي أوصل يوسف شقيق مالك الى الإنتحار)
4- أشارت الرواية الى ظاهرة البطالة بين الشباب السعودي الذي لم يجيزه مجموعه في الثانوية العامة لدخول الجامعة. واثار عدم التربية الصحيحة مع وقت الفراغ على سلوكهم .( هاشم)
5- تشير الروائية الى مفهوم الرجل عن المرأة في المجتمع والمعادة لها لمجرد أنها أمراة وأن الرجولة تحتم عليه مقاضاتها.( في دور هاشم ومعاملته مع أخته لين )
6- ورد في الرواية مشكلة الشذوذ الجنسي (اللواط) بين الطلاب في المدرسة .في شخصية موسى والذي انتهى به المصير الى دخول السجن .
7- ورد في الرواية ظاهرة العنف بين الشباب والتي يعتبرونها وسيلة لفرض آرائهم وتحقيق متطلباتهم.في موقف هاشم وأيمن مع مالك
8- أشارت الرواية الى أهمية الواسطة والمهارة في لعب كرة القدم
للحصول على الجنسية السعودية.
9- الرواية تبحث عن مفهوم العدالة الإجتماعية في المجتمع السعودي المجتمع الذي يقول فيه البشر مالا يفعل.
10- ورد في الرواية صورة للفتاة المراهقة التي تتنازل عن شرفها بسرعة من أجل شاب تعرف عليها من أجل المتعة. تتمثل في سحر صديقة هاشم الأولى.
11- أشارت الرواية الى ظاهرة هروب الفتيات من أسرهن .في قصص "النزيلات في دار الرعاية الإجتماعية"المكان الذي تعمل فيه" لين"
12- ورد في الرواية أن سبب هروب الفتيات من أسرهن هواليأس من الحياة . في حوار لين مع مالك.
13- من قضايا نزيلات دار الرعاية الإجتماعية محاولة زواج الفتاة السعودية من الشاب الغير سعودي والتي أمام رفض القاضي بعدم تزويجها لعدم وجود ولي أمرها أنتحرت بأحراق جسمها."قصة شرف"
14- تناولت الروائية قضية لفتاة في الخامسة عشر من العمرفي دار الرعاية هربت من بيت زوجها لكبر سنه والتي بيعت له لإنه إبن عمها و يملك المال الكافي لإرضاء أبيها.
15- ورد في الرواية جريمة قتل "والقصةلأمرأة قتل أبناء عمومتها زوجها لإختلافه عنهم في القبيلة".
16- تناولت الروائية قضية زواج فتاة بيضاء من شاب أسودعند ذهابهم للمحكمة أستوقفها عدد من المشائخ وأمطروها بوابل من الأسئلة هل يهددك ؟ لماذا تريدين الزواج برجل أسود ؟هل أرتكبتما الفاحشة ؟
17- أشارت الروائية الى التصنيف الطبقي للناس في المسميات (طرش بحر , بدو صرب , تكروني )
18- أشارت الروائي الى الأصول العرقية لمجتمع المدينةالمنورة فمنهم (المولد –الفلاتي –البرناوي –الهوساوي ...الخ
19- أشارت الروائية الى النظرة الدونية التي تأطر أصحاب البشرة السوداء في مهن لاعب الكرة – الغناء-وإن لم يبرعوا فمصيرهم السجن لإرتكابهم الجرائم.
20- تقدم الرواية نموذج الأب المتفهم الذي لايدعي الحب لإبنته بل يحياه.
21- تشير الروائية لنموذج الأم المتحيزة للذكور من أبنائها والتي لاتفرق بين العاطفة والتربية.
22- أشارت الرواية الى إستحواذ أحد الأبوين على تربية الأبناء,بالرغم من وجود الأبوين في نفس المنزل.
23- ورد في الرواية نموذج للأخ المتسلط الذي يعامل أخته وكأنه هوالقاضي وبيده زمام الأمور(هاشم) .
24- الدلال الزائد في التربيةهوالذي يترك شخصية الفرد ظالمة عدوانية متسلطة ( هاشم ).
25- تشير الرواية الى طريقة من طرق الإختيارللزواج في الحجاز.وهي عبارة عن أن الفتاة هي التي تقدم الشاب لأسرتها بعد أن تتعرف عليه ويقع عليه الإختيار.
26- أشارت الروائية (نصاً) الى الفتاة المختلفة عن باقي الفتيات .من تقود السيارة ولم تجد أحد يمنعها , وتستخرج بطاقة الأحوال الخاصة بها,من تسافر وحدها ؟,من تكون جميع ممتلكاته بإسمها وليس بإسم اببيها أو أخيها.(لين)
27- أشارت الروائية الى الفتاة التي لم يمنعها أحد من الإختلاء بحبيبها في غرف إحدى الفنادق؟ (لين) عندما كانت تقابل (مالك ).
28- تصور الرواية نتائج النظرة الدونية التي ينظر بها المجتمع للإنسان الأسودوالتي تنعكس بعد ذلك على رؤيته لنفسه ومن ثم على شخصيته وتصرفاته ويأسه وجرائمه .
29- أشارت الرواية الى بعض العادات والتقاليد في مجتمع المدينة المنورة ( الشعبنة ).
30- تصور الرواية المجتمع متجاوزاً النص الديني بالتسليم به قولاً، دون إخضاعِ الممارسة الاجتماعية له، والتي تكشف عن النفاق والتناقض على أرضية التعامل الحياتي.
31- تكشف لنا "جاهلية" العنصرية بطريقتين فإنها تضعنا أمام جاهلية مجتمع وجاهلية العالم بأسره. يعضد ذلك استعمالها لمسميات الأيام والأشهر الجاهلية مزاوجة إياها بأسماء الأحياء والشوارع الحالية في مدينة الرواية.
شكرا على هذا النقد وهذا الاثراء المميز للروايه

وكاتبتها ..

اثريت الموضوع اخووي

فلك منا جزيل الشكر والتقدير












توقيع : خادم طيبة

عرض البوم صور خادم طيبة   رد مع اقتباس

قديم 2010-04-30, 03:34 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام لمنتديات المدينة المنورة اون لاين
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادم طيبة

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 14
العمر: 35
المشاركات: 49,859 [+]
بمعدل : 18.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 6724
خادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond reputeخادم طيبة has a reputation beyond repute
 



الإتصالات
الحالة:
خادم طيبة متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خادم طيبة المنتدى : أخبار المدينة المنورة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جـــــا,ـ,ـ,ـر مشاهدة المشاركة

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ..

. لك مني أجمل تحية .
العفو

واشكرك على المرور












توقيع : خادم طيبة

عرض البوم صور خادم طيبة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محجبات, المدينية, المرأة, يعترضن, رواية, صورة, “جاهلية”

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدقــة المدينية خادم طيبة عادات و تقاليد اهل المدينه 9 2010-12-30 08:56 PM
صورة المرأة السافرة في * التوقيع* و *الصورة الرمزية* لماذا !! بنت خير الأديان صور - photo - image - صور 2014 11 2007-11-23 10:40 PM
حساء الحريرة المدينية 音 ZI 音 منتدى بنات المدينة المنورة

يمنع دخول المعرفات الرجالية

6 2007-10-11 02:17 PM
محجبات آخر الزمـــــــــــــــــــان المدينـــGIRLـــة المجلس العام 6 2007-08-08 07:36 PM
من يرسم صورة المرأة المسلمة ؟!!.......... ablita منتدى بنات المدينة المنورة

يمنع دخول المعرفات الرجالية

12 2007-07-12 11:57 AM


الساعة الآن 04:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0

دعم و تطوير محجوز . كوم

Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس